العملاق الصيني هواوي يثير الجدل في العالم

يتواصل الجدل في الولايات المتحدة واليابان وأستراليا حول شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا كما بدأ يسمع صدى ذلك في جميع أنحاء أوروبا. وقد اتخذت العديد من البلدان الأوروبية – بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وجمهورية التشيك – جميع الخطوات للتصويت على هواوي لأنها تستعد لعقد مزادات لمنح العقود لبناء شبكات 5G في كل من هذه الدول في العام المقبل. وترحب واشنطن بهذه الخطوات ، التي تدفع بنشاط حلفائها وشركائها في جميع أنحاء العالم ليكونوا أكثر يقظة بشأن ” ال5Gالصيني” بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

هذا و أعلنت شركة الاتصالات البريطانية (BT) ، أكبر مزود لخدمات الاتصالات في البلاد ، عن خطط لإزالة أجهزة Huawei من شبكاتها الحالية. و قد اجتمع رؤساء الاستخبارات الأعلى للولايات المتحدة ، كندا ، المملكة المتحدة ، أستراليا ونيوزيلندا لمناقشة موضوع هواوي وشركة زد تي إي ، وهي شركة اتصالات صينية مملوكة للدولة.

اما في ألمانيا فهناك قلق بشأن قانون الاستخبارات الوطني الصيني ، الذي يفهم أن الحكومة الصينية يمكن أن تستخدمه لإدخال “ابواب خلفية” او “backdoors” في معداتها ، مما يسمح بالوصول إلى البيانات المشفرة لأغراض التجسس أو التخريب.و قد قررت دوتشه تليكوم مؤخرا بيع خططها في ضوء المناقشات الأخيرة للشبكة الصينية في حين أن أورانج قد قطعت بالفعل علاقاتها مع شركة هواوي بتوجيه من ANSSI (الوكالة الفرنسية لأمن أنظمة المعلومات) و قد تم تحذير وكالات الأمن الفرنسية لأكثر من عشر سنوات من المخاطر المحتملة ، ومنع Huawei من العقود الحكومية – حتى عروض تنافسية للغاية من الشركة المصنعة الصينية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...