ريهانا تقاضي عائلة تونسية (فيديو)

تلقت عائلة تونسية مقيمة في مدينة هامبورغ الألمانية رسالة من محاميي نجمة البوب العالمية ريهانا لمطالبتهم بتغيير اسم مركز التجميل الذي يملكونه والذي أطلقوا عليه اسم ”ريهانا لميس” لإمكانية الخلط بين الاسمين، خاصّة أنّ منوبتهم تعمل في مجال منتجات التجميل.

وحسب القناة الألمانية الأولى، طالبت ريهانا العائلة التونسية بحذف العلامة التجارية فوراً، واختيار اسم جديد على ألا يتضمن اسمها، ولا يكون قابلاً للخلط بينها وبين علامتها التجارية.

وأكد متحدث باسم مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية، لوكالة الأنباء الألمانية، يوم الجمعة الماضي، وجود إجراءات اعتراض على ماركة “ريهانا لميس” بعد وصول اعتراض مرفق بتوضيح موسّع نسبياً على 39 صفحة، مشيراً إلى أن اتخاذ قرار في هذا الشأن قد يطول حتى مدة عام، وفق ما نشره موقع “عربي بوست”.

صاحبة المركز توضّح سبب اختيار الإسم

من جانبها نفت سامية العيدي صاحبة المركز المتخصص في العلاج بالليزر استفادتهم من اسم النجمة المغنية، قائلة إنها اختارته لأنّه اسم ابنة شقيقتها ولميس هو اسم ابنتها.

وأشارت سامية العيدي المقيمة في ألمانيا منذ 15 عاماً، إلى أنّهم يطلقون على ابنة شقيقتها اسم “ريحانة” ، موضحة أن هناك فرقاً بين اسم الصالون الأول Rihana في الكتابة بالإنقليزية عن اسم المغنية Rihanna، وأن اسم ريحانة معروف في تونس نسبةً للنبات الطيب الرائحة.

وأكدت رداً على سؤال أنها لو علمت بأن هذه التسمية ستتسبب بمشاكل قبل افتتاح الصالون، العام الماضي، لما اختارته.

 

RTL LIVE STREAM Rihana Lamis V.S. RIHANNA FENTY We Love you RihaN(N)a 😘🥂🍾But we do not give up our name … or would you give up your Baby ??? It`s the name of my daughter 🧐😘😘Rihana Lamis 💋

Posted by Rihana Lamis on Friday, March 15, 2019

وروت أن رسالة الاعتراض، المتضمنة عشرات الصفحات، وصلتها منذ فترة طويلة تصل إلى 6 أشهر، لكنها سخرت منها في البداية غير مصدقة ذلك، ولم تتوقع أن يكون الأمر جدياً، وهكذا كانت ردة فعل أقاربها وصديقاتها عندما أخبرتهم بذلك.

وقالت لـ”عربي بوست” إنها صُدمت عندما ذهبت مع زوجها لاستشارة محامٍ بخصوص القضية، وقال إن دراسة الشكوى التي وصلتها ستكلفهما ما بين 4 و5 آلاف أورو، واختارا عدم إعارة الموضوع اهتماماً، معتقدين أن المحامين يفتعلون الموضوع لكسب المال، إلا أنها شعرت بأن الموضوع بات جدياً عندما وصلتها 4 إنذارات، تطالبها بالتنازل فوراً عن الاسم.

وبيَّنت سامية التي قالت إنها تعمل وشقيقتها منذ فترة طويلة في مجال التجميل، أن شهرة المغنية ريهانا أمر معروف لديها، لكنها لا تسمع أغانيها كثيراً، لكونها لا تحب نمط الأغاني التي تقدمه.

محامٍ شهير قرر الدفاع عنها دون مقابل

وبعد أن كانت سامية، تفكر في أمر إيجاد محامٍ تستطيع تحمّل أجوره، جاءها دعم مفاجئ من قِبل المحامي شتيفان ماته، المعروف بعمله في قضايا المشاهير.

وأوضحت أنها لم تكن تعرف المحامي، وتفاجأت باتصاله هاتفياً بها، وقوله إنه سيدافع عنها دون مقابل، واتفقا على موعد، وأتت الصحافة لتغطية ظهورهما معاً في مركزها.

وذكر موقع “بيلد” أن المحامي قرأ مقالاً عن القضية على الصحيفة، ووجدها مثيرة للاهتمام، مشيراً إلى أن الأتعاب لا تلعب دوراً هنا بالنسبة له.

وبيّن المحامي الذي يرى فرصة جيدة لكسب القضية للقناة الألمانية الأولى أنه لا يرى أن هناك مجالاً للخلط بين الاسمين، وأن الزبائن عندما يأتون لـ”ريهانا لميس” لا يتوقعون لقاء المغنية أو أي شيء مرتبط بها.

وأكّدت صاحبة المركز أنها ستكافح حتى النهاية لكسب القضية، معلنة نيّتها توسيع أعمالها، ليشمل ذلك صالون حلاقة إلى جانب تزيين العرائس.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...