عمال أنقذوا “كلباً” فتبين أنه ذئب شرس (صور)

صدمت مجموعة من الرجال في إستونيا بعد أن هرعوا لمساعدة كلب عثروا عليه في النهر المتجمد، ليكتشفوا فيما بعد، أن “الكلب” لم يكن إلا ذئباً شرساً.

جاءت الواقعة بعد أن شاهد العمال عند سد سندي على نهر بارنو “الكلب” غارقاً في الماء وسرعان ما قاموا بانقاذ الحيوان ونقلوه إلى إحدى سياراتهم وتوجهوا به إلى الطبيب البيطري لفحصه.

حيث أخبرهم الطبيب أن الكلب الذي أنقذوه كان في الواقع ذئباً شرساً.

ونقل موقع “لاد بايبل” عن الاتحاد الإستوني لحماية الحيوانات (بوستا) قوله إنه عندما تم جلب الذئب كان هناك انخفاض في ضغط دمه، وهو ما يمكن أن يفسر لماذا كان الذئب شديد الانقياد.

وقال راندو كارتسوب، أحد الرجال الذين التقطوا الذئب، للصحيفة: “كان علينا أن نحمله على المنحدر. كان وزنه صغيراً”، وأضاف “كان هادئاً، ينام على ساقي”.

كان الأطباء البيطريون في العيادة يشكّون في البداية بأن الكلب قد يكون في الواقع ذئبًا، لكن ذلك لم يحدث إلا بعد أن رآه أحد الصيادين المحليين وأكد أن هذا الحيوان ليس كلباً بل ذئباً يبلغ عمره حوالي عام واحد، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية.

وبمجرد أن ثبت أنه لم يكن كلباً، قرر الأطباء البيطريون التعامل معه بحذر ووضعوه في القفص بعد علاجه، وعندما استيقظ كانت تحركاته وانفعالاته كالذئاب.

وفيما بعد، قامت وكالة البيئة الوطنية بإطلاق الذئب في البرية بعد انتهاء علاجه، بعد تزويده بجهاز تعقب.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...