واعتبرت إدارة نادي العاصمة التونسية أنه كان بإمكان تجنب هذه السقطة الجديدة عبر تحديد مسار اخر لرحلة الحكم الاثيوبي تجعله يقضي الليلة الفاصلة بين الأربعاء والخميس في المغرب أو لإمارات العربية المتحدة عوضا عن مصر.

وتكثف إدارة الترجي من ضغوطاتها في الكواليس من أجل تجنب سيناريو جديد مشابه للذي حصل (الجمعة) والذي كان بطله الحكم الجزائري مهدي عبيد شارف، بطل موقعة “برج العرب”.

من جهة أخرى، تحسم لجنة المسابقات التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم اليوم (الأربعاء) في مسألة الحضور الجماهيري في ملعب رادس، حيث من المنتظر أن يقع السماح بترويج 50.000 تذكرة، كما سيتم اتخاذ القرار النهائي في خصوص إلغاء أو تثبيت العقوبة الإدارية المسلطة على الثنائي شمس الدين الذوادي وفرانك كوم.

ويحتاج الترجي التونسي للفوز بنتيجة (2-0) من أجل الفوز بمسابقة دوري أبطال إفريقيا من دون المرور عبر ركلات الترجيح.

ويملك “شيخ الأندية التونسية” في رصيده لقبين في أمجد الكؤوس الإفريقية للأندية توج بهما في سنة 1994 و2011 تباعا على حساب الزمالك المصري والوداد الرياضي المغربي.